أخبار

السيّارات العاملة بالوقود المُحترق ستختفي مع حلول 2040 في مُعظم الدول

نشرت وكالة بلومبيرغ تقريرًا يتحدّث عن موت السيّارات العاملة بالوقود المُحترق مع حلول العام 2040 في بعض الدول العالمية، وذلك لصالح استخدام السيّارات الكهربائية عوضًا عنها.

وحدّدت كل من فرنسا وبريطانيا 2040 كموعد لمنع السيّارات العاملة بالوقود العادي والمحروقات التي تؤدّي بدورها لزيادة التلوّث. كما تدرس في الوقت الراهن حظر استيراد تلك السيّارات في وقت لاحق كخطوة استباقية قبل منع استخدامها فيما بعد.

واستبقت النرويج وهولندا الأحداث عندما حدّدت 2025 موعدًا لمنع استخدام السيّارات العاملة بالمحروقات، وهو ما دفع شركة فولفو Volvo السويدية لإعلان 2019 كموعد لإطلاق أول سيّارة كهربائية.

وتوقّعت وكالة بلومبيرغ أن 54٪ من السيّارات الجديدة ستكون كهربائية مع حلول 2040، على أن يُساهم انخفاض أسعار البطاريات بإنشاء سوق تنافسي كبير جدًا مع حلول 2030.

وتحتاج الشركات والحكومات في الوقت الراهن لتأمين وسائل لإنتاج طاقة نظيفة مُتجدّدة تمهيدًا للانتقال لاستخدام السيّارات الكهربائية التي تحتاج بدورها للكثير من الطاقة مع ازدياد مُعدّل الاستخدام والطلبات.

وتُساهم هذه الخطوة في الحفاظ على البيئة ومُحاربة التلوّث، فالحكومة في المملكة المُتحدة رصدت 334 مليون دولار أمريكي لتنظيف الهواء الملوّث بالتزامن مع استخدم السيّارات الكهربائية. لكن مثل تلك الجهود لن تبدأ قبل 2040، الموعد الأوّلي الذي حدّدته قبل فترة.

وتلجأ بعض الحكومات لضبط استخدام السيّارات العاملة بالمحروقات من خلال فرض ضرائب عالية بناءً على انبعاث الغازات منها، مع منع تلك التي ينبعث منها كمّيات كبيرة.

الوسوم

فراس اللو

مُحرر مُختص بالشؤون التقنية في موقع ميدان الجزيرة. المحرر التنفيذي Executive Editor في موقع عالم آبل. ومُحرّر في موقع عالم التقنية. حاصل على شهادة في هندسة الكمبيوتر تخصص Mobile Computing. مُبرمج تطبيقات ومُؤسس موقع بديل.
أقدّم نصائح تقنية يوميًا وأجيب على الاستفسارات التقنية عبر قناتي في يوتيوب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق